U3F1ZWV6ZTIzMTg0MjgxNjExX0FjdGl2YXRpb24yNjI2NDU5MjQ3MzY=
recent
أخبار ساخنة

متلازمة التعب المزمن وبكتيريا الأمعاء

متلازمة التعب المزمن وبكتيريا الأمعاء

أظهرت دراسة جديدة أنّ الأشخاص الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن Chronic Fatigue Syndrome لديهم مستويات غير طبيعية من بعض أنواع البكتيريا في أمعائهم. فماهو دور جراثيم الأمعاء في الإرهاق المزمن.

سبب الارهاق المزمن وعلاقة جراثيم الأمعاء

متلازمة التعب المزمن

وعلى مدى عقود، أفاد الملايين من الناس أنهم يعانون من أعراض ترتبط بحالة تُدعى الآن متلازمة التعب المُزمن، وهو مرض مُوهن للجسم يسبب ضبابية في التفكير وألمًا شديدًا، وإرهاقًا شديد جدًا بحيث لا يستطيع المرضى متابعة حياتهم اليومية بشكل طبيعي، وأحيانًا لا يمكنهم حتى النهوض من السرير.

ولكن العلماء لم يتمكنوا من إيجاد السبب العضوي وراء هذه الحالة، و هذا ترك انطباعًا لدى هؤلاء المرضى بأن حالتهم لا تؤخذ على محمل الجد.

تشخيص متلازمة التعب المزمن

وفي عام 2015، قام معهد الطب الأمريكي US Institute of Medicine بتفصيل طريقة شاملة من أجل تشخيص (متلازمة التعب المزمن / التهاب الدماغ والنخاع المرافق لألم العضلات myalgic encephalomyelitis).
وفي وقت مُبكر من هذا العام، ربط العلماء للمرة الأولى هذا المرض بخللٍ في المستقبلات الخلوية في الخلايا المناعية، وهذا ما يفسر السبب وراء كون الآثار الجانبية متنوعة جدًا وصعبة التحديد بدقة.

ولكن لا توجد حتى الآن علاجات فعالة في السيطرة على المرض، ولا علاج له؛ حيث إن بعض التدابير الموصوفة عادةً للحالة كانت تتضمن العلاج السلوكي المعرفي وممارسة الرياضة، وكلاهما لا يمتلكان دليلًا على فعاليتهما بل يمكن أن يسببا في الواقع ضررًا أكثر من نفعهما.

دور بكتيريا الأمعاء في التعب المزمن

أظهرت الأبحاث الجديدة الآن أنّ المرضى الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن ME/CFS لديهم مستويات غير طبيعية من بكتيريا محددة في الأمعاء وتلك المستويات تتغير تبعًا لشدة ونوع الأعراض لديهم.

تقول دوروتيا ناغي-شاكال Dorottya Nagy-Szakal إحدى الباحثين من كلية ميلمان للصحة العامة Mailman School of Public Health في جامعة كولومبيا:
يمتلك الأفراد الذين لديهم ME/CSF مزيجًا مميزًا من بكتريا الأمعاء والاضطرابات الاستقلابية ذات الصلة بها والتي قد تؤثر على شدة المرض.
وأضاف الباحث إيان ليبكين Ian Lipkin:
من خلال تحديد ماهية هذه البكتيريا المعنية بالمرض تقدمنا خطوة نحو تشخيص أكثر دقةً وتصنيع أدوية تستهدف المرض.

تأثير بكتيريا الأمعاء في التعب المزمن

وتضيف الدراسة إلى أبحاث العام الماضي، والتي أظهرت أنّه يمكن تشخيص ما يصل إلى 80% من المرضى الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن ME/CFS )(Chronic Fatigue Syndrome بدقة من خلال فحص بكتيريا الأمعاء لديهم.
ومن المعروف أيضًا أنّ أكثر من 90% من مرضى متلازمة التعب المزمن ME/CFS يعانون أيضاً من متلازمة القولون المتهيج irritable bowel syndrome ولذلك سعى هذا البحث الحديث لفهم التغييرات المتعلقة ببكتيريا محددة في الأمعاء والمرتبطة بكل حالة مرضية.

تجربة دور بكتيريا الامعاء في التعب المزمن

قسم الفريق المتطوعين في التجربة إلى فريقين:
  • الفريق الأول يضم 50 مريضًا يعانون متلازمة التعب المزمن ME/CSF.
  • الفريق الثاني يضم 50 فرداً سليمًااختيروا بعناية كي تتطابق صفاتهم الصفات الموجودة لدى الفريق الأول.
 ومن ثم قاموا بفحص عدد من فصائل البكتيريا في عينات البراز، وعاينوا الجزيئات المناعية في دمائهم.

نتيجة دراسة تأثير بكتيريا الأمعاء في متلازمة التعب المزمن

وجد الباحثون أنّ سبعة أنواع متميزة من البكتيريا المعوية ترتبط بقوة مع متلازمة التعب المزمن ME/CFS لدرجة أن ارتفاع مستويات كل منهم قد ينبئ بالتشخيص.

وكانت السلالات الجرثومية من بكتيريا الامعاء موزعة كالتالي:
  1. الجرثومة الغائطية Faecalibacterium 
  2. الروزبورية Roseburia 
  3. الدُورية Dorea 
  4. المكورة الكَرِشية Ruminococcus 
  5. المكورة البرازية Coprococcus 
  6. المطثية Clostridium 
  7.  العصيات البرازية Coprobacillus.
كانت هناك أيضَا تغيُّرات محدّدة شوهِدت في بكتيريا أمعاء أولئك الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن مع القولون العصبي، وأولئك الذين لم يكن لديهم القولون العصبي.
ومن المثير للاهتمام أنه عندما قام الفريق بقياس طرق الاستقلاب عند البكتيريا (وهي الطرق التي تقوم بها البكتيريا بتحطيم الطعام وإرسال إشارات إلى الدماغ) كانت هناك اختلافات واضحة بين مجموعة الأفراد السليمين صحيّا ومجموعة المرضى الذين يعانون من متلازمة التعب المزمنME/CFS.

كانت هناك أيضًا اختلافات يمكن قياسها اعتمادًا على شدة أعراض المريض، مما يوحي بوجود أنواع فرعية مختلفة من متلازمة التعب المزمن ME/CFS والتي يمكن تحديدها. 
على الرّغم من أن هذه الدراسة لم تشمل سوى عينة صغيرة الحجم، إلا أنه مع مزيد من الدراسات، يمكن أن تكون هي الخطوة الأولى نحو التوصل إلى طرق تستهدف الوصول إلى تشخيص دقيق لهذا المرض المضني، وعلاجه كذلك. يقول برنت ل. ويليامز Brent L.Williams:
يشير التحليل الذي أجريناه إلى أنَّنا قد نكون قادرين على تصنيف المرضى الذين يعانون من ME/CFS إلى تصنيفات فرعية من خلال تحليل الجراثيم المعوية الموجود في البراز. ويمكن أن يوفر التصنيف الفرعي أدلة على فهم أفضل للاختلافات بين مظاهر المرض
نشر البحث في دورية Microbiome
Resources:
شاركونا تعليقاتكم
د.محمد عبد الرحيم
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

شكراً لمرورك اللطيف

الاسمبريد إلكترونيرسالة