U3F1ZWV6ZTIzMTg0MjgxNjExX0FjdGl2YXRpb24yNjI2NDU5MjQ3MzY=
recent
أخبار ساخنة

التخدير الموضعي في طب الأسنان

التخدير الموضعي في طب الأسنان

كل ماتريد معرفته عن التخدير الموضعي في طب الأسنان وآلية عمل المخدر الموضعي وتأثيره على الأعصاب, كما يوجد بعض النقاط التي يختلف فيها التخدير الموضعي عن التخدير العام وماهي ميزات التخدير الموضعي في طب الأسنان.
التخدير الموضعي في طب الأسنان
التخدير الموضعي في طب الأسنان

التخدير الموضعي

عندما يتنبه الإنسان بوخز إبرة مثلاً، تقوم المستقبلات الحسية بنقل التنبيه على شكل سيّالة عصبية إلى قشرة الدماغ عن طريق مسالك ومسارات، وتقوم قشرة الدماغ عندها بالتفسير وإعطاء الأوامر الحركية وإرسالها عبر مسالك ومسارات إلى الأعضاء المنفذة حيث تتم الاستجابة ويحدث رد الفعل .

نصل مما سبق إلى طريقة إيقاف الألم، وذلك بقطع الحلقة المغلقة السابقة بإحدى الطرق التالية :
  1. إلغاء المنبه، ولكن هذا أمر غير ممكن غالباً، لأن المنبه خارج عن إرادتنا مثل " سن مكسور، خراج، التهاب ..".
  2. السيطرة على قشرة الدماغ ومنع تفسير الألم .
  3. السيطرة على الطريق الذي يمر من القشرة الدماغية إلى العضلات الهيكلية أو الأوعية الدموية والذي ينقل الأوامر لها .

التخدير الموضعي Local Anesthesia

يعرف التخدير الموضعي بأنه فقدان الحس في منطقة محددة، ناجم عن منع إثارة النهايات العصبية أو كبح للعملية الناقلية في الأعصاب المحيطية من دون إحداث فقدان للوعي . 

ما يميزه عن التخدير العام :

لا يحدث فقدان للوعي أثناء التخدير الموضعي.

آلية عمل المخدرات الموضعية :

تقوم المخدرات الموضعية بمنع كل من توليد ونقل السيالة العصبية، حيث تحدث كسراً كيميائياً للطريق بين مصدر الألم ( كالألم الناجم عن شق الأنسجة الرخوة بالمشرط ) والدماغ، وبهذا تمنع السيالة العصبية من الوصول إلى الدماغ، وبالتالي لا يتم إدراك الألم من قبل المريض.

يمكن تشبيه عملية التخدير الموضعي بالمثال التالي :

لدينا فتيل وقطعة من الديناميت، حيث يكون الفتيل هو العصب والديناميت هو الدماغ عندما نقوم بإشعال الفتيل " التنبيه " ستنتقل الشرارة إلى إصبع الديناميت وبالتالي سيحدث الإنفجار، وكذلك في حال تنبيه العصب فإن السيالة العصبية سوف تتولد وتصل للدماغ،ولمنع حدوث الانفجار نضع بضع قطرات من الماء في مسار الشرارة مما يمنع وصولها لإصبع الديناميت .

وبالتالي فعمل المخدر الموضعي يتمثل ب :

عندما يوضع المخدر الموضعي في نقطة ما بين منبه الألم والدماغ فإن السيالة العصبية ستنتقل حتى نقطة وجود المخدر الموضعي ثم تنتهي ولا تصل للدماغ وبذلك لا يحدث الألم .

ميزات التخدير الموضعي :


  1. يبقى المريض محافظاً على وعيه ومتعاوناً .
  2. قليل التأثير على الفيزيولوجيا العامة الطبيعية للمريض.
  3. قليل الخطورة مقارنة بالتخدير العام ووسائل التخدير الأخرى .
  4. يغادر المريض العيادة وهو بكامل وعيه .
  5. سهل التطبيق ولا يحتاج إلى خبرات كبيرة .
  6. لا يحتاج الطبيب إلى دراسات خاصة ومعمقة بالتخدير الموضعي .
  7. لا يحتاج المريض إلى تكلفة إضافية عالية، بعكس التخدير العام ومواد التخدير العام وعمل التهيئة الذي يحتاج لكلفة عالية .
  8. احتمال الخطأ وحدوث الإختلاطات قليل .
  9. لا يحتاج المريض أن يكون صائماً كما في التخدير العام .

مضادات استطباب التخدير الموضعي :


  1. رفض المريض التخدير الموضعي بسبب تجربة سابقة غير جيدة .
  2. إنتان مكان الحقن مثل حالات الخراج حول الفك السفلي أوخراج في منطقة الثقبة الذقنية، وخراجات في المسافة الجناحية، لأنه يؤدي لدفع الإنتان للنسج العميقة مما يؤدي لحدوث إختلاطات خطيرة .
  3. التحسس من المواد المخدرة، علماً أن المواد الحديثة قليلة الارتكاسات التحسسية .
  4. صعوبة تنفيذ التخدير الموضعي لدى صغار السن والمرضى ذوي الاحتياجات الخاصة .
  5. الجراحات الكبرى التي تجعل التخدير الموضعي غير مرغوب فيه لأننا نحتاج فيها إلى كميات دوائية أكثر، علماً أن التخدير الموضعي له كمية محددة لا يجب تجاوزها وإلا سندخل في مرحلة السمية الداوئيةملحوظة : كمية المادة المخدرة تحدد حسب وزن الجسم ونصف العمر الدوائي
  6. التشوهات التي تجعل التخدير الموضعي صعب التحقيق وغير مرغوب فيه، مثل التصاق مفصل فكي صدغي، أحد الأورام، ضمور نصف وجهي .

طرق إحداث التخدير الموضعي :

  1. الرض الميكانيكي : مثل الضغط، ويستعمل عادة في التخدير خارج الفم " خلف الأذن مثلاً " حيث نضغط مكان الحقن لمدة نصف دقيقة مما يحدث فقر دم موضعي يؤدي إلى تخدير في هذه المنطقة .
  2. البرودة : مثل كلور الإيتيل .
  3. نقص الأكسجة الذي يسبب فقر دم موضعي .
  4. المخرشات الكيميائية .
  5. عوامل حالة عصبية مثل الكحول والفينول مانعة لنقل السيالة العصبية .
ملحوظة :

عندما تنقص درجة الحرارة إلى -8 يحدث التخدير .

كيفية عمل المخدر الموضعي :

  • إن الفعل الأولي لعمل المخدر الموضعي في إيقاف النقل العصبي يكون بإنقاص نفوذية قنواتالصوديوم لشوارد الصوديوم Na
  • يثبط المخدر الموضعي انتقائياً النفوذية القصوى للصوديوم والتي تكون قيمتها الطبيعية أكبر من خمس إلى ست مرات من القيمة الأقل اللازمة لتحفيز ( أو تفعيل وظائف العصب ) هناك عامل أمان للنقل العصبي من X5 إلى X6
  • ينقص المخدر الموضعي عامل الأمان هذا، منقصاُ كل من معدل ارتفاع كمون العمل وسرعة انتقاله، وعندما ينقص عامل الأمان تحت الحد فإن الناقلية العصبية تفشل ويتم تخدير العصب .
  • يسبب المخدر الموضعي نقصاً ضئيلاً جداً لا يذكر في نفوذية شوارد البوتاسيوم K في غشاء العصب .
تتواجد شوارد الكالسيوم بشكل مرتبط مع الغشاء ويظن بأن لها درواً منظماً لحركة شوارد الصوديوم من خلال الغشاء العصبي، وإن تحرير شوارد الكالسيوم المرتبطة بالمستقبل النوعي على القنوات الشاردية قد يكون أول عامل مسؤول عن النقص في نفوذية الصوديوم من خلال الغشاء العصبي، وتعد هذه العملية الخطوة الأولى في إزالة استقطاب غشاء العصب، حيث تعمل جزيئات المخدر الموضعي بتنازعها التنافسي مع شوارد الكالسيوم للارتباط مع بعض جوانب الغشاء العصبي .
يمكننا اعتماد التسلسل الآتي كآلية مفترضة لعمل المخدر الموضعي :
  1. نزع شوارد الكالسيوم المرتبطة مع مستقبلات على قنوات الصوديوم .
  2. يسمح ذلك بارتباط جزيئات المخدر الموضعي بتلك المستقبلات
  3. يتم إحداث تثبيط لقناة الصوديوم .
  4. يحدث نقصان في النفوذية لقنوات الصوديوم .
  5. يحدث انخفاض في معدل إزالة الاستقطاب الكهربائي .
  6. الفشل في الوصول إلى مستوى عتبة تحريض كمون العمل .
  7. يترافق ذلك مع نقص في تشكل كمونات عمل انتقالية ويدعى ذلك بتثبيط الناقلية العصبية.
- إن المخدرات الموضعية تؤثر في الآلية التي تمكن شوارد الصوديوم من الدخول إلى بلاسما المحور في العصب لتحرض تشكل كمون العمل .

- يبقى الغشاء العصبي بحالة الاستقطاب لأن حركة الشوارد المسؤولة عن تشكل كمون العمل تفشل في التطور .

- لأن الكمون الكهربائي للغشاء يبقى بدون تغيير، لا تتطور التيارات الموضعية، كما تتباطأ آلية الاستمرار التلقائي لانتقال السيالة العصبية .

- تتوقف السيالة العصبية التي تصل إلى جزء مخدر من العصب لأنها تصبح غير قادرة على تحرير الطاقة الضرورية لاستمرار انتقالها .

- إن التخدير الموضعي الناتج عن عمل المخدرات الموضعية يدعى تخدير العصب غير مزال القطبية.

المصادر:
جامعة دمشق - كلية طب الأسنان

شاركونا تعليقاتكم
د.محمد عبد الرحيم
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

شكراً لمرورك اللطيف

الاسمبريد إلكترونيرسالة