U3F1ZWV6ZTIzMTg0MjgxNjExX0FjdGl2YXRpb24yNjI2NDU5MjQ3MzY=
recent
أخبار ساخنة

تصنيف أمراض لب الأسنان

تصنيف أمراض لب الأسنان

كيف نميز بين التهاب لب الأسنان الحاد والمزمن؟ وكيف نميز بين التهاب اللب الردود والغير ردود ؟ تصنيف Baume و seltzer & bender و Grossman بالإضافة لتصنيف الجمعية الأمريكية لأمراض لب الأسنان كما ورد في الجمعية الأمريكية لطب الأسنان.
تصنيف أمراض لب الأسنان
تصنيف أمراض لب الأسنان

تصنيف أمراض لب الأسنان

يوجد العديد من التصانيف الخاصة بأمراض اللب السني منها:
تصنيف Baume : يعتمد على الأعراض السريرية.


Baume's classification : based on clinical symptoms
  1. asymptomatic, vital pulp which has been injured or involved by deep caries for which pulp capping may be done.
  2. pulps with history of pain which are amenable to pharmacotherapy.
  3. pulps indicated for extirpation and immediate root filling
  4. necrosed pulps involving infection of radicular dentine accessible to antiseptic root canal therapy.

تصنيف seltzer & bender : يعتمد على الفحوص السريرية والتشخيص النسيجي.
Seltzer and bender's classification:
Based on clinical tests and histological diagnosis.
  1. Treatable:
    1. Intact uninflamed pulp.
    2. Transition stage.
    3. Atrophic pulp.
    4. Acute pulpitis.
    5. Chronic partial pulpitis without necrosis.
  2. Untreatable:
    1. Chronic partial pulpitis without necrosis.
    2. Chronic total pulpitis.
    3. Total pulp necrosis.


تصنيف Grossman
Grossman's clinical classification :
  1. Pulpitis:
    1. Reversible
    2. Symptomatic (acute)
    3. Asymptomatic (chronic)
    4. Irreversible pulpitis
  2. Acute
    1. Abnormally responsive to cold
    2. Abnormally responsive to heat
  3. Chronic
    1. Asymptomatic with pulp exposure
    2. Hyperplastic pulpitis
    3. Internal resorption
  4. Pulp degeneration:
    1. Calcific (radiographic diagnosis)
    2. Other (histopathological diagnosis)
  5. Necrosis.
إن معظم التصانيف السابقة تعتمد في التشخيص على المظهر النسيجي لالتهابات اللب، وهذا الأمر من الصعب اتباعه من الناحية العملية، كما أكدت الكثير من الدراسات على عدم وجود أي رابط بين العلامات السريرية لالتهابات اللب والمظهر النسيجي له في الحالة الالتهابية.

تصنيف الجمعية الأمريكية لطب الأسنان لأمراض لب الأسنان

وهي تصنف الحالات اللبية على أنها:
  • لب طبيعي
  • التهاب لب ردود.
  • التهاب لب غير ردود.
  • تموت لبي.
  • اللب الذي عولج سابقاً.
  • المعالجات غير المكتملة  (معالجة جزئية سابقة).
بالنسبة للب الطبيعي Normal Pulp:
فالسن ذو اللب الطبيعي سريرياً خال من الأعراض ويستجيب بشكل طبيعي للفحوص الحيوية (بصورة عابرة ومعتدلة لاتسبب إزعاجاً للمريض).
- مثل هذا السن لايظهر أي تغيرات شعاعية.
- تعتبر هذه الحالة قياسية تهدف للمقارنة مع الأشكال الأخرى من الأمراض اللبية.

في حين في حالات التهاب اللب الردودة Reversible Pulpitis
يعتبر السن الذي يعاني من التهاب لب ردود حالة مرضية عابرة يكون فيها اللب محتقناً لسبب ما, بحيث أن العامل المهيج يسبب إزعاجاً للمريض ولكن يزول مباشرةً بعد إزالة السبب.
تتضمن العوامل المسببة:
  1. النخر غير المعالج.
  2. العاج المنكشف.
  3. المعالجة السنية الحديثة.
  4. الحشوات المعيبة.
  5. التقليح العميق.
العلاج:
إن إزالة العامل المسبب ووضع ضماد ملطف (من الأوجينول) سيزيل الأعراض ويؤدي لراحة المريض, أي ليس هناك حاجة للإستئصال.
لايعاني المريض في هذه الحالة من أي آلام عفوية, وكل الآلام تكون مثارة ( استجابة سريعة حادة وزوال للألم بعد زوال العامل المسبب).
تذكرة بالحساسية السنية: 
- يمكن أن يسبب العاج المنكشف أحياناً ألماً حاد ردود وسريع عندما يتعرض هذا العاج لمهيج حراري, ميكانيكي, كيميائي حلولي ... وهذا مايسمى بالحساسية العاجية أو فرط الحساسية ويحدث هذا غالباً عند أعناق الأسنان.- إن حركة السوائل ضمن القنيات العاجية تثير الخلايا المصورة للعاج وألياف A Delta العصبية التي ترافقها والتي ستنتج ألماً حاداً بشكل سريع. 
- بقدر ماتكون هذه القنيات أكثر انفتاحاً (عاج منكشف حديث, تقليح لثوي, تبييض أسنان, كسور تاجية) ستكون حركة السوائل أكبر ضمن القنيات العاجية وبالتالي سيتعرض السن لحساسية.
التمييز بين الحساسية السنية والإلتهاب اللبي الردود:
  1. من المهم عند وضع التشخيص أن نميز بين هذه الحساسية وبين الإلتهاب اللبي الردود والذي سيكون تالياً للنخر, الرض أو الحشوات الجديدة المعيبة.
  2. إن الإستجواب المفصل للمعالجات المقدمة حديثاً والفحص الدقيق السريري والشعاعي سيساعد في تفريق حساسية العاج عن أمراض اللب السني.
  3. يهدف هذا التفريق إلى التعرف على أسلوب المعالجة لكل حالة, فمثلاً التهاب اللب الردود إذا لم يعالج (بإزالة السبب) فسيتحول إلى التهاب لب غير ردود (والذي يعالج باستئصال اللب), أما العاج المنكشف فله طرق معالجة أخرى.
بالنسبة لإلتهاب اللب الغير ردود العرضي

تتعرض الأسنان التي تصنف أنها تعاني من التهاب اللب غير الردود لألم شديد عفوي نابض وقد يتشعع لأماكن أخرى بنفس الجهة ولاينتقل للنصف الآخر من الرأس.
  • إن تعرض هذه الأسنان لتغيرات حرارية (وخاصة البرودة) أو لمنبه كهربائي (باستخدام الرائز الكهربائي) ستحدث ألماً شديداً سيستمر حتى بعد زوال العامل المهيج.
  • هذا الألم يمكن أن يكون حاد أو كليل, موضع أو منتشر أو منعكس.
  • عادة لايلاحظ تغيرات شعاعية في هذه المرحلة.
  • مع تقدم الإلتهاب اللبي غير الردود قد نشاهد توسع للمسافة الرباطية شعاعياً.
  • عادة عندما يترك الإلتهاب اللبي غير الردود بدون معالجة فإن اللب سيسير تدريجياً نحو التموت.
  • وجود توسع في المسافة الرباطية شعاعياً لايعني بالضرورة أن اللب متموت لكن يعبر عن وجود التهاب في اللب.
ملاحظة: شعاعياً وجود آفة ذروية هو معيار يؤكد تموت اللب.
فيما يتعلق بالتهابات اللب غير الردودة اللاعرضية (الأعم):
  • قد نشاهد أحياناً أن النخر العميق لا يترافق مع أعراض على الرغم من أن هذا النخر سريرياً أو شعاعياً ينفذ الى اللب بشكل صريح.
  • إن ترك الحالة بدون معالجة سيجعل الحالة عرضية أو أن اللب يتجه نحو التموت.
  • إن حالة التهاب اللب غير الردود اللاعرضي يجب أن تعالج بأسرع ما يمكن تجنباً من حدوث الأعراض الشديدة وغير المريحة.
  • إن غياب الأعراض سببه على الأغلب وجود تصريف مجهري )بسبب وجود انكشاف نقطي في حجرة اللب مثلاً( لأن سبب الألم كما تكرنا هو وجود اللب ضمن نسيج يلب وعدم قدرته على التمدد.

ملاحظة: المعالجات الحيوية هي التي تهدف للحفاظ على حيوية اللب.

التهاب اللب الضخامي (المرجَّل اللبي):

المرجَّل اللبي هو نوع من التهابات اللب الغير ردودة والذي ينتج عن نمو لب فتي ملتهب بشكل مزمن إلى السطح الإطباقي.

التهاب اللب الضخامي عادة غير عرضي ويظهر كنامية من حجرة اللب بلون أحمر كالوردة في تاج واسع التهدم.


تشاهد هذه الحالة عادة في الحفرة النخرة لمرضى يافعين حيث التوعية الدموية غزيرة في اللب، مع وجود انكشاف لبي صريح للتصريف يساعد على تكاثر ضخامي للنسيج اللبي

الفحص النسيجي لهذا المرجل يرينا سطح من البشرة وتحتها النسيج اللبي الضام الملتهب (خلايا من البشرة الفموية ستتكاثر وتنمو على النسيج المتكاثر اللبي).

يترافق أحياناً بألم خاصة عند الضغط عليه أثناء المضغ عندما يزداد حجمه بشكل يصبح فيه متبارزاً من السن، وقد يترافق مع أعراض لبية مثل ألم عفوي أو ألم مستمر على المهيجات الحرارية، السن يستجيب على القرع والجس كالسن الطبيعي.

العلاج إما بإجراء معالجة لبية أو بقلع السن.
ملاحظة:الامتصال الداخلي يكون على حساب قناة الجذر (أي مرض يصيب النسج القاسية) أما البوليب اللبي يتحول النسيج اللبي إلى نسيج حبيبي ويغطى فيما بعد ببشرة تأتي من البشرة الفموية.

حالة تموت اللب Pulp Necrosis

تلي هذه الحالة التهابات اللب الغير ردودة وهي تعني موت اللب (لا يوجد تروية دموية والأعصاب غير عاملة).
  • بعد تموت اللب بشكل كامل، تزول الاستجابة للفحوص الحيوية وتزول الأعراض، ويبقى هكذا إلى أن تتطور أعراض التهابية للنسج حول الذروية بعد أن ينتقل محتوى القناة إلى هذه النسج.
  • مع تموت اللب، فالسن لا يستجيب للرائز الكهربائي أو البرودة، ولكن إذا طبقت الحرارة المرتفعة لفترة من الزمن فإن السن قد يستجيب استجابة كاذبة (بسبب تمدد السوائل والغازات في الفراغ القنيوي وامتدادها إلى النسج حول الذروية).
  • التموت اللبي يمكن أن يكون مائع أو تخثُّري، جزئي أو كامل، ويمكن ألا يشمل كل الأقنية في السن متعددة الجذور، لهذا السبب قد يحدث التباس على الطبيب في هذه الحالة.
  • بعد تموت اللب، يمكن أن يتوايل التقدم الجرثومي ضمن القناة.
  • عندما تصل الجراثيم أو ذيفاناتها الى المسافة الرباطية للسن سيصبح حساساً للقرع والجس، وستحدث تغيرات شعاعية تتراوح بين توسع المسافة الرباطية إلى تشكل آفة حول ذروية (شفوفية شعاعية).

بالنسبة للأسنان المعالجة سابقاً:

جمعية أخصائي المداواة اللبية الامريكية اقترحت فئة تشخيصية لمجموعة من الحالات التي تقبلت معالجة قنيوية تقليدية (غير جراحية).
  • في هذه الحالة السن قد يكون عرضي أو لا عرضي ولكنه يحتاج الى إعادة معالجة للحفاظ عليه.
  • في معظم الحالات لا يوجد نسج حية أو ميتة في الأقنية حتى يكون لها استجابة ما على الفحوص المختلفة.

المعالجات اللبية غير المكتمِلة (معالجة جزئية سابقة):

تتضمن هذه الفئة مجموعة من الحالات التي تلقَّت معالجة لبية جزئية (بتر اللب أو استئصال لب في فترة سابقة على الأغلب كمعالجة إسعافية) لكن لم يتم إنجاز المعالجة بشكلها الكامل .
  • في حالات أخرى بعض الإجراءات العلاجية تكون أُنجِزت كجزء من معالجة لأسنان مرضوضة أو معالجة الأسنان غير مكتملة الذروة.
  • عندما يأتي المريض للمعالجة في هذه الحالات لا يمكن تقدير وضع اللب السني لأن كل اللب السني قد أزيل، والعلاج طبعاً هو بإعادة المعالجة اللبية .
ملاحظة:
تغيرات النسج السنية الصلبة التي تسببها التهابات اللب تكون عبارة عن نوعين هما التكلس (يترافق مع زيادة في الحجم)،أو الإمتصاص (يترافق مع نقصان في الحجم).

شاركونا تعليقاتكم
د.محمد عبد الرحيم
الاسمبريد إلكترونيرسالة