U3F1ZWV6ZTIzMTg0MjgxNjExX0FjdGl2YXRpb24yNjI2NDU5MjQ3MzY=
recent
أخبار ساخنة

حالات خاصة في قلع الأسنان الدائمة والمؤقتة والشاذة

حالات خاصة في قلع الأسنان العلوية والسفلية

كيفية التعامل مع الحالات الخاصة والصعبة في قلع الأسنان, نصائح عامة وتوجيهات في قلع الأسنان الدائمة العلوية والسفلية والمؤقتة بالإضافة لقلع الأسنان المؤقتة عند الأطفال (الأسنان اللبنية) والأسنان الشاذة بشكل عام.
حالات خاصة في قلع الأسنان الدائمة والمؤقتة والشاذة
حالات خاصة في قلع الأسنان الدائمة والمؤقتة والشاذة

قبل أن نبدأ في ذكر الحالات الخاصة لكيفية قلع كل سن, نذكر بالقواعد العامة في قلع الأسنان بشكل عام:
  1. استخدام الكلابة المناسبة.
  2. دفع الكلابة لأعمق نقطة (عند الناحية العنقية للجذر) كي لا نمسك التاج فنكسره ويتم دفعها أعمق كلما أمكن بعد توسيع السنخ، مع ضغط الإبهام على ذراع الكلابة بالقرب من المفصل بالإضافة إلى أن رأس الكلابة يجب أن يوازي المحور الطولي للسن.
  3. الضغط على ذراعي الكلابة بشكل جيد حتى تصبح الكلابة واليد وكأنها قطعة واحدة مما يساعد على ثبات الحركة ووصول القوى كاملة إلى الجذر، ففي حال لم نفعل ذلك ستنزلق الكلابة عن الجذر وتسبب كسر التاج.
  4. إخراج السن من السنخ.
ملاحظات:
- يفضل دوما إجراء صور شعاعية قبل القلع وخاصة في الأرحاء الثالثة.- بالنسبة لقلقلة الأسنان بالباين: ليست ضرورية في جميع الأسنان وخاصة في الأرحاء (قد تسبب هرس للثة وتخريب للعظم دون فائدة) والقواطع السفلية (لصغرها)، بينما تكون القلقلة بالباين إجبارية في حال قلع الجذور (بسبب عدم وجود تاج نستطيع إمساكه بالكلابة).- لا تهم المدة التي نحتاجها للقلع طالما كنا نتبع القواعد بشكل صحيح، كما أن اتجاه القوة يعتبر أهم من مقدارها.

حالات خاصة في قلع الأسنان

في هذا القسم نذكر الحالات الخاصة في كيفية قلع كل سن على حدا ابتداء من الأسنان الأمامية , وفي كل قسم نذكر وضعيات المريض والطبيب أثناء القلع.

قلع الأسنان العلوية:

- وضعية المريض: يشكل سطح الإطباق للأسنان العلوية زاوية 44 مع الأرض (الأفق) وأعلى قليلا من مستوى مرفق الطبيب، كما أن رأس المريض يكون باتجاه الطبيب.

- وضعية الطبيب: يقف الطبيب جانب المريض وأمامه، 
وتكون يده اليمنى ممسكة بالكلابة (تكون راحة اليد أعلى الكلابة >المنطقة الخشنة< والقبضة أسفلها)، أما يده اليسرى فتكون ممسكة للسنخ بالإضافة لإبعاد النسج الخدية أو الشفوية.
/ بالنسبة ليد الطبيب: يتم عكس اليدين اليمنى واليسرى بالنسبة للطبيب الأعسر /

- مسكات السنخ العلوية (الملقط) :

  • في الجهة اليمنى: الإبهام دهليزي والسبابة حنكي.
  • في الجهة اليسرى: السبابة دهليزي والإبهام حنكي.
- قطع الرباط:
  • دهليزي حنكي (يتم قطع الرباط الدهليزي ثم الحنكي) : مسكة القلم.
  • أنسي وحشي : يد - سبابة.
ملاحظة: يكون العظم في الناحية الحنكية عادة أثخن من الناحية الدهليزية.

قلع الثنية العلوية:

  1. يتم القلع بكلابة القواطع العلوية (مستقيمة).
  2. تتميز بجذر مفرد مخروطي ذو نهاية مستقيمة غير منحنية, يتم تحريكه بحركات دورانية أنسية وحشية وفي النهاية يتم إخراج السن باتجاه الأسفل (القاطع) والدهليزي قليلا.
  3. تهدف الحركات قبل إخراج السن إلى توسيع السنخ (مما يساعد في قلقلة السن) لتسهيل إخراج السن، وهي تتميز بأنها حركات قوية متوازنة ومدروسة ومتدرجة السعة (تبدأ بسيطة ثم نوسعها تدريجيا)، حيث أنه لا يجب أن يكون هنالك حركات شد أو حركات مفاجئة لأن ذلك سيسبب أذى للسن المقلوع أو للفك المقابل أو النسج الرخوة.

قلع الرباعية العلوية:

  • يتم القلع بكلابة القواطع العلوية (مستقيمة).
  • الجذر مخروطي مسطح الجانبين وهو مستقيم غالبا مع احتمال ميلان الذروة للوحشي لا نستطيع أن نطبق حركات فتل كي لا نكسر الذروة.
  • الصفيحة الدهليزية السنخية رقيقة جداً بالتالي سهلة الكسر (مما يسبب تشوه)، وبالتالي فإن الحركات ستكون حنكية أولا ثم دهليزية قليلا وهكذا حتى تتم القلقلة وفي النهاية يتم إخراج السن للأسفل والدهليزي.

قلع الناب العلوي:

- يتم القلع بكلابة الأنياب العلوية: وهي مشابهة لكلابة القواطع العلوية إلا أن ذراعيها أطول (ذراع القوة أكبر) وفكيها أقصر(ذراع المقاومة أصغر) وذلك لأن الناب يحتاج قوة أكثر بكثير من القواطع، كما أنه السن العلوي الوحيد الذي فيه تكون راحة اليد الممسكة للكلابة أسفل الكلابة والقبضة أعلاها.

- يتميز بأن جذره طويل (أطول جذر بكل الأسنان) ومستدق (يضيق تدريجيا باتجاه الذروة)، وتنحرف 
ذروته غالبا باتجاه الوحشي، كما أن محيط العنق يكون بيضوي.

- تكون الحركة الأولى باتجاه الدهليزي ثم الحنكي ومن ثم نقوم بحركة فتل صغيرة (عند الحاجة فقط) 
خاصة إذا كانت الأسنان المجاورة مفقودة أو مقلوعة وفي النهاية يتم إخراج السن باتجاه الأسفل والدهليزي.

- الصفيحة الدهليزية السنخية رقيقة (أكثر ثخانة من الرباعية) كما 
أنها قد تكون ملتحمة مع السن مما قد يؤدي لكسر جزء منها وبالتالي إذا تقلقل العظم السنخي أثناء القلقلة وشعر الطبيب أن جزء من العظم سينكسر فنحن أمام حالتين:
  1. إذا كان الجس الإصبعي يشير إلى أن كمية قليلة من العظم ستنفصل يستمر القلع مع محاولة إبعاد الجزء المكسور عن السن ودكه بمكانه للمحافظة عليه ومع الانتباه لعدم تمزق النسج الرخوة.
  2. إذا كان الجس الإصبعي يشير إلى أن كمية كبيرة من العظم ستنفصل فعلى الطبيب إجراء فصل لهذا العظم عن السن ومراقبة شفاء هذه القطعة خوفا من تموتها وتشوه الحدبة النابية (انخماصها).

قلع الضاحك الأول العلوي:

  1. يتم القلع بكلابة الضواحك العلوية: تتميز بالزاوية المنفرجة بين الرأس والقبضة لعدم الإضرار بالملتقى الشفوي والشفة السفلية.
  2. يتميز بأن جذره بأنه مضغوط أنسي وحشي فهو شديد التسطح، كما أنه قد يكون شديد الاعوجاج وذروته رفيعة ومائلة وبالتالي احتمال الإنكسار كبير جداً.
  3. يكون له في 60 % من الحالات جذرين دهليزي وحنكي (يفترقان بالقرب من العنق أو قبل الذروة بقليل).
  4. تكون الحركات باتجاه الدهليزي ثم الحنكي وفي النهاية يتم إخراج السن باتجاه الأسفل والدهليزي.

قلع الضاحك الثاني العلوي:

  • يتم القلع بكلابة الضواحك العلوية.
  • ذو جذر وحيد بنسبة 70%، ويكون هذا الجذر ثخين نهايته كليلة مستقيمة وبالتالي نادرا ما ينكسر.
  • تكون الحركات باتجاه الدهليزي ثم الحنكي وفي النهاية يتم إخراج السن باتجاه الأسفل والدهليزي.

الجدير بالذكر يجب التأكد دائما بالصور الشعاعية قبل القلع للتأكد فيما إذا كانت الحالة هي العامة أم أنها من الحالات الأقل وجودا.

قلع الرحى الأولى العلوية:

- يتم القلع بكلابة الأرحاء الأولى والثانية العلوية (لكل جهة يوجد واحدة مخصصة) : تتميز بالزاوية المنفرجة بين الرأس والقبضة لعدم الإضرار بالملتقى الشفوي والشفة السفلية، بالإضافة إلى أن رأسها يمتلك:
  1. ثلم (مهماز) دهليزي يندخل في المفترق بين الجذرين الدهليزيين بالتالي نستطيع عن طريق هذا الثلم أن نميز بين كلابة الجهة اليمين وكلابة الجهة اليسار.
  2. بينما يكون مدوراً من الحنكي يتوافق مع الجذر الحنكي.
- يتميز العظم المحيط بأنه ثخين.
- تكون حركات القلع باتجاه الدهليزي ثم نعود لوضع الراحة ثم نحرك باتجاه الحنكي بحذر وبطء كي لا يتم كسر الجذر الحنكي الذي يكون معترضا (مسطح بالاتجاه الدهليزي الحنكي ) وفي النهاية يتم إخراج السن باتجاه الأسفل والدهليزي (الخارج).

- عند تقييم هذا السن شعاعيا يجب الانتباه لحجم وتباعد 
الجذور وانحنائها كما يجب الانتباه لعلاقته مع الجيب الفكي، فعندما تكون الجذور قريبة من الجيب الفكي ومتباعدة فإن احتمال انفتاح الجيب يكون كبيرا وبالتالي يجب توخي الحذر أثناء القلع والتفكير باحتمال التحول لقلع جراحي كما أنه يجب ذكر ذلك للمريض.

قلع الرحى الثانية العلوية:

مثل الرحى الأولى إلا أن جذورها تكون أقصر ومتقاربة أكثر (قد تلتحم الجذور الدهليزية أحيانا) مما يجعل قلعها أسهل.

قلع الرحى الثالثة العلوية (ضرس العقل):

يتم القلع بكلابة الرحى الثالثة العلوية: تتميز بأن لها زاوية مضاعفة (بسبب بُعد السن) وفم واسع ورأس عريض وقصير ومتسدير من الجهتين الدهليزية والحنكية.

الاختلافات عن الحالة العامة للأسنان العلوية:

  • يجب أن يغلق المريض فمه بشكل جزئي، لأنه في حال فتحه بشكل كبير سيتحرك الفك السفلي للأسفل فتتحرك الشعبة الصاعدة للأمام فيصبح النتوء المنقاري عند الحدبة الفكية مما يمنع الرؤية ووضع الكلابة، أي أن الهدف من إغلاق الفم الجزئي هو إبعاد النتوء المنقاري عن ساحة العمل كي نستطيع وضع الكلابة.
  • من غير الممكن أن نمسك السنخ (كي لا نزعج المريض بالإضافة لعدم وجود المسافة الكافية)، إلا أننا نضع سبابتنا على الحنكي لنشعر بمقدار القوة المطبقة (ندعم السن).
  • قطع الرباط: يختلف قطع الرباط الوحشي بسبب عدم القدرة على الوصول وبالتالي نستخدم قاطع رباط وحشي (يشبه قاطع الرباط السفلي بأنه يملك زاوية) ندخل به من الأمام وليس من الجانب.
  • تكون الجذور غالبا مخروطية وقصيرة ومتقاربة جدا من بعضها (احتمال كبير أن تلتحم)، كما أن التاج يكون صغير ومحيط العنق مستدير.
  • تكون الحركات دهليزية حنكية وفي النهاية يتم إخراج السن للأسفل والدهليزي
  • والوحشي (الخلف).
  • يجب الانتباه أثناء قلع الرحى الثالثة ( ضرس العقل ) لخطورة تمزق اللثة أو انكسار الحدبة الفكية (عظم اسفنجي هش)، ويتم تفادي ذلك بقطع الرباط بشكل جيد والتأكد من
  • عدم إمساك فك الكلابة للثة أو السنخ.
  • في حال لاحظنا تباعد الجذور على الصورة الشعاعية: نفصل الجذر الحنكي ثم نفصل الجذرين الدهليزيين عن بعض، ثم نخرج كل جذر بكلابة الجذور العلوية حسب تجاهه.
لا يوجد قلع رحى ثالثة سهل وبالتاالي لا يتم القلع بشكل إسعافي أو بدون صورة.
قد تخرج الحدبة الفكية مع السن ككتلة واحدة عند انكسارها!

قلع الأسنان السفلية:

وضعية المريض: يكون سطح الإطباق للأسنان السفلية والفم مفتوح مواز للأرض (الأفق) وعلى مستوى مرفق الطبيب، كما أن رأس المريض يكون باتجاه الطبيب.
وضعية الطبيب: يقف الطبيب جانب المريض وأمامه، وتكون يده اليمنى ممسكة بالكلابة (تكون راحة اليد أسفل الكلابة والقبضة أعلاها)، أما يده اليسرى فتكون ممسكة للسنخ بالإضافة لإبعاد النسج الخدية أو الشفوية.

- بالنسبة للضواحك والأرحاء السفلية اليمين فإن الطبيب يقف جانب وخلف المريض.

- بالنسبة ليد الطبيب: يتم عكس اليدين اليمنى واليسرى بالنسبة للطبيب الأعسر.
مسكات السنخ السفلية:
  1. في الجهة اليمنى (المقلاع) : الوسطى دهليزي والسبابة لساني والإبهام تحت الفك.
  2. في الجهة اليسرى (المخلب) : السبابة دهليزي والإبهام لساني والوسطى تحت الفك.
قطع الرباط:
  1. دهليزي لساني: مسكة القلم.
  2. أنسي وحشي : يد- إبهام.
الفرق بين قاطعي الرباط العلوي والسفلي:

  • للعلوي حافة قاطعة واحدة بالتالي يتم تحريكه باتجاه واحد، بينما يكون للسفلي حافتين قاطعتين اذا يمكن تحريكه باتجاهين.
  • العلوي مستقيم، السفلي له زاوية.
ملاحظات
- تكون نسبة العظم القشري أكثر من العظم الإسفنجي في الفك السفلي بالتالي عظمه أكثر كثافة من الفك العلوي اذاً حركة القلع فيه أصعب.
- تكون الصفيحة السنخية الدهليزية واللسانية بسماكة متشابهة في المنطقة الأمامية، بينما تكون الصفيحة الدهليزية أكثر ثخانة في المنطقة الخلفية بسبب وجود الخط المنحرف الظاهر، لذلك فإن القواطع والضواحك السفلية تحتاج لقوى دهليزية أكثر بينما تحتاج الأرحاء لضغط لساني أكثر.

قلع الثنية السفلية:

  • يتم القلع بكلابة القواطع السفلية: ذات فك رفيع (لأن الأسنان صغيرة) ومقطع دائري وزاوية منفرجة بين الرأس والقبضة (لأن الأسنان مائلة للدهليزي).
  • تكون الحركات دهليزية ثم لسانية وبشكل متساوي للجهتين مع الانتباه إلى أن الجذر بيضوي (مسطح) مقطعه رفيع بالتالي قابل للكسر، وفي النهاية يتم إخراج السن باتجاه الأعلى والدهليزي.

قلع الرباعية السفلية:

تعامل مثل الثنية مع الانتباه إلى أن الصفيحة العظمية السنخية الدهليزية واللسانية قليل الثخانة والجذر يتجه نحو الوحشي قليلا.

قلع الناب السفلي:

  1. يتم القلع بكلابة الأنياب السفلية: ذات عنق مستدير وتمتلك زاوية قائمة بين الرأس والقبضة كما أن فكيها قصيرين.
  2. يكون جذره أطول وأعرض وأكثر استدارة من القواطع، ويكون محيط العنق مستدير.
  3. تكون الحركات دهليزية ثم لسانية وفي النهاية يتم إخراج السن باتجاه الأعلى والدهليزي.

قلع الضواحك السفلية:

  1. يتم القلع بكلابة الضواحك السفلية: مقطعها مستدير وتمتلك زاوية قائمة بين الرأس والقبضة ويتجه رأسها باتجاه الأسفل.
  2. الجذر مفرد مسطح من الأنسي والوحشي (رفيع) وذروته تميل للوحشي.
  3. تكون الحركات دهليزية ثم لسانية وفي النهاية يتم إخراج السن باتجاه الأعلى والدهليزي.
  4. يجب الانتباه أثناء قلع الضواحك السفلية للثقبة الذقنية ولا سيما عندما يكسر الجذر.

قلع الأرحاء الأولى والثانية السفلية:

  1. يتم القلع بكلابة الأرحاء الأولى والثانية السفلية: وتمتلك زاوية قائمة بين الرأس والقبضة بالإضافة إلى أن كل من فكيها يمتلك مهماز يندخل في مفترق الجذور.
  2. لهذه الأرحاء جذرين أنسي ووحشي لهما اتجاهات مختلفة فقد يكونا مستقيمين أو متجهين نحو بعضهما أو جذر يتجه نحو الآخر والجذر الآخر مستقيم مما يعني اختلاف محور الخروج لكل منهما عندما يكونان باتجاهين مختلفين ما يجعل طريقة القلع مختلفة، مع الانتباه للحاجز السنخي بين الجذرين وطول الجذرين وكثافة العظم المحيط بهما ما يجعل عملية القلع أحياناً صعبة " الصورة ضرورية جدا "
  3. تكون الحركات دهليزية ثم لسانية وفي النهاية يتم إخراج السن باتجاه الأعلى والدهليزي.

قلع الرحى الثالثة السفلية ( ضرس العقل السفلي )

يتم القلع بإحدى كلابتين: (كل منها تستخدم في حالة معينة)
  1. كلابة الأرحاء الثالثة العادية.
  2. كلابة الأرحاء الثالثة الخاصة: تتميز بأن رأسها يميل باتجاه الوحشي (لتسهيل الوصول)، تستخدم من أمام المريض، كما أن الذراعين يكونان يمين ويسار المقبض عند فتحه وليس أعلى وأسفل كباقي كلابات الفك السفلي.
- ليس لها شكل معين: حيث يعاني تاجها وجذورها من اختلافات كثيرة من حيث الحجم والشكل فقد يكون التاج شبيه بتاج الرحى الأولى أو الثانية وقد يكون أصغر أو أكبر، أما الجذر فقد يكون مفرد أو متعدد وأحياناً كثيرة يكون لها جذران مستقيمان أو منحرفان نحو الوحشي أو الأنسي أو جذر مستقيم وجذر منحني نحو الأنسي أو الوحشي، وفي كثير من الأحيان تكون الجذور قريبة من القناة السنية السفلية وفي حالات قليلة تكون القناة محيطة بالجذر، ويميز لها وضعين:
  • الوضع المستحب : وفيه تكون الجذور متجهة نحو الوحشي.
  • الوضع غير المستحب : وفيه تكون الجذور متجهة نحو الأنسي.
تختلف طريقة القلع حسب كل حالة:
في الوضع المستحب :
تستخدم للقلع رافعة علوية أو لسان السمكة حيث يحشر رأس الرافعة بين الرحتين الثانية والثالثة من الناحية الدهليزية وتدفع بقدر الإمكان ثم تطبق حركة ضغط مع فتل بعكس حركة عقارب الساعة عند قلع الرحى الثالثة السفلية
اليسرى وباتجاه عقارب الساعة عند قلع الرحى الثالثة السفلية اليمنى مع الانتباه
إلى:
  • أن تكون الرحى الثانية موجودة على القوس السنية.
  • أن لا تكون الرحى الثانية متهدمة أو متوجة أو تحوي على حشوة كبيرة تعرضها للكسر، وفي حال عدم توافر الشرطين السابقين نمسك الرحى بالكلابة الخاصة والتي تستعمل أمام المريض ويقلد بها حركة الرافعة (حركات دهليزية لسانية مع حركة رفع بسيطة مما يعطي حركة فتل للسن وبالتالي يتم إخراجه).
عندما تكون الجذور بالوضع غير المستحب أو مستقيمة:
يفضل استخدام الكلابة العادية وإجراء حركات دهليزية لسانية مع حركات فتل خفيفة في المراحل النهائية.

عندما يكون هناك جذر مستقيم وآخر منحرف (لكل جذر محور خروج 
مختلف): يفضل فصل الجذور (التضحيك) وقلع كل جذر منفردا إما بكلابة الضواحك السفلية في حال كان التاج موجودا أو بكلابة الجذور السفلية في حال عدم وجود التاج ومن الممكن استخدام
الباين.

عندما تكون الجذور قريبة أو محيطة بالقناة السنية السفلية يلجأ هنا للقلع الجراحي خوفاً من تأذي 
العصب الفكي السفلي.

الجدير بالذكر أنه ليس من المستحب في قلع الرحى الثالثة السفلية (الطريقة السابقة) وخاصة 
بالنسبة لنا كمبتدئين لأنها قد تسبب كسر في زاوية الفك السفلي وبالتالي اختلاطات جراحية وضارة بالفك.
اقرأ أيضاً:

قلع الأسنان المؤقتة:

من النادر قلع الأسنان المؤقتة قبل امتصاص جذورها، وسنذكر فيما يلي استطبابات قلع الأسنان المؤقتة:
  1. الأسنان المتهدمة غير القابلة للترميم والمترافقة بآفات ذروية.
  2. الأسنان متأخرة السقوط والتي تعيق بزوغ الأسنان الدائمة.
  3. الأسنان الزائدة والتي تسبب سوء توضع لبقية الأسنان.
  4. الأسنان الملتصقة متأخرة السقوط والتي يوجد تحتها سن دائم.
  5. جذور الأسنان المؤقتة التي تعيق بزوغ الأسنان والتي لا يسبب قلعها أي ضرر بالأسنان الدائمة.

يجب أن نراعي الأمور التالية عند الحاجة لقلع الأسنان المؤقتة:


  • صغر حجم الحفرة الفموية وصعوبة الوصول إلى السن المراد قلعه.
  • العظم السنخي يحوي كمية أكبر من المواد العضوية بالتالي أقل كثافة من عظم البالغ
  • الثقبة الفكية ذات مستوى منخفض لذلك يجب أن يكون الحقن للتخدير الناحي للعصب السني أخفض منه عند البالغين.
  • الثقبة الذقنية تكون تحت جذور الأسنان اللبنية وأخفض منها عند الكبار.
  • التأكد من استطباب القلع ومن وجود سن دائم قبل قلع السن المؤقت وذلك عن طريق الصور الشعاعية.
  • قد تنكسر جذور الأسنان المؤقتة بنسبة كبيرة بسبب رقتها وتباعدها وعليه يجب التأكد من إجراء التخدير بشكل كاف كي نتمكن من إزالتها بسهولة في حالة الكسر.
  • بعد تطبيق التخدير الجيد يتم قطع الرباط بتحرير النسج الرخوة المحيطة بعنق السن اللبنية مع الانتباه لعدم الإضرار ببرعم السن الدائم (كي لا نسبب التصاقه أو إصابته بأي أذى).
  • يتم اختيار الكلابة المناسبة حيث تشابه الكلابات الأسنان المؤقتة لكلابات الأسنان الدائمة لكنها أصغر منها حجماً.
  • يتم القلع في الأسنان الأمامية العلوية بحركات دهليزية حنكية وحركات دوران خفيف ثم شديد ثم نخرج السن للأسفل والدهليزي، بينما الأسنان الأمامية السفلية فنقوم بحركات دهليزية لسانية خفيفة ثم نخرج السن باتجاه للأعلى والدهليزي.
  • يتم قلع الأسنان الخلفية العلوية بإجراء حركات دهليزية حنكية ثم نخرج السن للأسفل، أما الأسنان الخلفية السفلية فتقلع بحركات دهليزية لسانية ثم نخرج السن للأعلى.
  • يجب تهيئة الطفل بشكل مناسب لكل حالة وقد نضطر في بعض الحالات لإعطاء مهدئات (بجرعات مخفضة لأن المريض طفل).

قلع الأسنان الشاذة:

أي الأسنان سيئة التوضع (للدهليزي أو الحنكي أو اللساني) أو متراكبة أومنفتلة، نلجأ عند قلعها إلى:
  • مسك السن بكلابة ذات رأس رفيع من الأنسي والوحشي بدلا من مسكها من لدهليزي أو الحنكي أو اللساني.
  • استخدام كلابات خاصة ذات رأس رفيع ورأس عادي حيث يدخل الرأس في مكان التراكب.
  • عندما يتعذر مسك السن بالكلابة يلجأ إلى قلعها برافعة باين مع الانتباه للأسنان المجاورة ودعم النسج الرخوة ومن ثم مسكها بكلابة من الأسي والوحشي ثم جرها نحو الجهة المناسبة.
المصادر والمراجع :

شاركونا تعليقاتكم
د.محمد عبد الرحيم
الاسمبريد إلكترونيرسالة