recent
أخبار ساخنة

أدوات المعالجة اللبية في طب الأسنان

أدوات علاج العصب في طب الأسنان
أدوات علاج عصب الأسنان

سنتعرَّف على أدوات المعالجة اللبية المستخدمة في عملية استئصال اللب (عصب السن) وحشو الأقنية الجذرية وكيفية القيام بهذه العملية ابتداء من الأدوات اليدوية ثم الآلية.

أولاً: نبذة تاريخية عن تطوُّر أدوات المعالجة اللبيَّة

في بدايات انتشار المعالجة اللبية كانت الغاية فتح الأقنية وحشوها حيث لم يكن هنالك اهتمام مركّزعلى تنظيف الأقنية الجذرية وتعقيمها بشكل جيد لذلك كان السائد استخدام سلك صلب رقيق يشبه أسلاك التقويم يندخل في القناة ثم تحشى القناة.

اقرأ أيضاً: 6 نصائح في إرواء وغسل الأقنية الجذرية للأسنان Irrigation

فيما بعد أظهرت الدراسات أهمية الاعتناء بنظافة القناة من إزالة الفضلات والنسج اللبية المتبقية أو أي نسج متموّتة وهذا استدعى ابتكار أدوات جديدة خاصة بالمعالجة اللبية تلبي هذه المتطلبلات.

فبدأت الشركات بتصنيع الأدوات ولكن كان هنالك مشكلة بأن الشركات لم تكن معتمدة نظام موحد وقياسات موحدة للأدوات بل كانت كل منها تصنع أشكال محددة من أسلاك معدنية.
  • فيما بعد أقترح العالم Angle وضع قياسات موحدة للأدوات اللبية.
  • قامت الجمعية الأمريكية لأخصائيي مداواة الأسنان في عام 1965 بوضع مقاييس عالمية تجبر الشركات على تصنيع الأدوات بشكل مطابق لها.

المواد المستخدمة في تصنيع الأدوات اللبية

في البداية: صُنِعت هذه الأدوات من الفحم أو الفولاذ الكربوني فكانت جيدة من حيث الصلابة والقساوة ولكن مساوئه الكثيرة وأهمها التآكل عند التعرض للعمل والإجهاد والتعقيم.

الفولاذ الكربوني: يتألف من حديد نقي وكربيد الحديد, وخصائصه زيادة الصلابة لكن مع زيادة الحجم (نلفت الانتباه إلى أن الأدوات ذات الحجم الكبير معرضة للكسر أكثر إذا أدخلناها بالأقنية المنحنية أم الصغيرة فهي أفضل بالدخول, فكبر الحجم يعتبر سيئة أما خفض التكلفة فهو ميزة).

إن مساوئ الفولاذ الكربوني دفعت الباحثين إلى تطوير أدوات جديدة ذات 
خصائص أكثر فعالية, فعُرِفت أدوات الستانلس ستيل (الفولاذ اللاصدئ)

تتألف أدوات الستانلس ستيل من: حديد نقي وكروم (يمنع التأكل) و نيكل (يعطي المرونةوهذا يعطي صفات جيدة ومقاومة للأكسدة التي أصبحت تستخدم في معظم أدوات المعالجة اللبية, ويتميز الستانلس ستيل بما يلي:
  • قابليته للتعقيم.
  • لا يتآكل.
  • قابل للثني بشكل جيد.
كانت مشكلة أدوات الستانلس ستيل أنها لم تستطع مسايِرة انحناء بعض الأقنية المنحنية وخاصة الأرحاء بصورة كبيرة, ما استلزم البحث عن أدوات ذات طبيعة أكثر مرونة وقادِرة على الانحناء ومسايرة شكل الأقنية اللبية, فعُرِفت ادوات النيكل تيتانيوم التي تتميز بما يلي:
  1. قابليتها للتعقيم.
  2. المرونة (وهي أكثر عنصر يهمنا في استعمال الأداة حيث يمكن أن تصل ثني الأداة إلى زاوية 90 مع قدرتها على العودة إلى شكلها الأصلي).
  3. الذاكرة الشكلية (عودة الأداة إلى شكلها الأصلي إذا ما تم ثنيها).

تُصنَّف أدوات المعالجة اللبيَّة إلى:

تصنف أدوات المعالجة اللبية الى :
  • أدوات يدوية: بدأ استخدامها منذ حوالي المئة عام, تُستخدم بالأصابع.
  • ادوات نصف دوارة: ظهرت مع التطور الحضاري.
  • أدوات آلية: انتشرت في العصر الحديث.

الأدوات اليدويَّة المستخدمة في المعالجة اللبيَّة:

نبدأ في أدوات المعالجة اللبية اليدوية
  • بأدوات الفحص
    • ملقط (لنقل الأدوات).
    • مسبر (لتحري النخور وتشخيص نخور الوهاد والشقوق + مسبر لبي).
    • مرآة (من اجل الرؤية المباشرة وغير المباشرة وتبعيد النسج داخل الفموية), ثم تم تطوير مرآة خاصة بالمعالجة اللبية تكون بحجم أصغر للعمل مع الميكروسكوب تعكس الضوء لتعطي رؤية أوضح.
    • لفافات قطنية.
  • أدوات الحماية الشخصية : ( الواقي العيني - القفازات .. )
  • أدوات المعالجة اللبية بالخاصة: (المبارد - الموسعات - الإبر الملساء - الإبر الشائكة - المكثِّفات - الميكروسكوب).
  • سنابل عادية ومعدلة (فتكون ذات ساعد أطول).
  • سيرنغات طويلة برؤوس دقيقة.
هذا المقال غني بالمعلومات عن الأدوات اللبية وكلما نزلت للاسفل ستجد تعمق في استخدام أدوات المعالجة اللبية , وقد يعجبك أيضاً قراءة مقالات قصيرة ستغير حياتك كطبيب أسنان في المعالجة اللبية Endo :

أدوات المعالجة اللبيَّة بالخاصَّة

في هذا القسم نسلط الضوء عن الأدوات المستخدمة دائماً في المعالجة اللبية من قبل طبيب الأسنان , وهي الأساس الذي انطلق منه علاج عصب الأسنان.

الإبر الملساء ( Smooth Needles)

هي عبارة عن أداة رفيعة ملساء, تتوافر بثلاثة قياسات, وتستخدم حالياً في المعالجة اللبية لأغراض لا تتعلق بالبرد والتوسيع.
  • تحديد طول القناة (سبر الطول).
  • تحديد نهاية القناة.
  • البحث عن فوهات الأقنية الجذرية.
  • معرفة شكل القناة ودرجة انحنائها وجهة هذا الانحناء (نحو اليمين أو اليسار, نحو الدهليزي أو اللساني) لأن الصورة الشعاعية هي صورة ثنائية الأبعاد فهي تعطي معلومات عن الانحناء الأنسي الوحشي أما الانحناء الدهليزي اللساني (الحنكي) فلا يظهر على الصورة الشعاعية.
  • معرفة حجم القناة.
  • التفريق بين القناة الحقيقية والقناة الكاذبة: وذلك عبر إدخال الإبرة الملساء داخل القناة المفترض أن تكون حقيقية وإجراء تصوير شعاعي, فنست،يع بذلك معرفة إذا كانت هذه القناة حقيقية أم كاذبة.
  • أداة مساعدة في تجفيف القناة: وذلك باستخدام شريط قطني ولفها حول الإبرة الملساء واستخدامها في تجفيف القناة, بدلاً من استخدام الأقماع الورقية, حيث تعد هذه الطريقة أسرع وأكثر عملية.
ملاحظة:
قد يمثل انثقاب في منطقة مفترق الجذور قناة كاذبة تدخل ضمنه الإبرة الملساء، فتخدع طبيب الأسنان ظناً منه أنها قناة حقيقية، ويمكن تميزها من خلال "المعرفة السابقة بعدد الأقنية؛ 

مثلا : من المعروف أن للضاحك الأول العلوي قناتين غالباً، فإذا ما أحس الطبيب بوجود قناة ثالثة يجب عليه أن يسأل نفسه: من أين أتت هذه القناة الثالثة ؟؟؟؟؟

والجواب يكون بالخطوة الثانية وهي وضع الإبرة الملساء ضمن القناة الثالثة وإجراء تصوير شعاعي، ليلاحظ الطبيب أن الإبرة قد دخلت من منطقة المفترق ضمن النسيج الرباطي وليس في قناة حقيقية.

الإبر الشائكة Barded Broaches 

هي أداة مخروطية تستخدم في استئصال اللب كاملا دون ترك بقايا, مما يساعد على الوقاية من حدوث الإنتان , لهذه الأداة قبضة ذات ألوان متعددة, كل لون يرمز إلى قطر معين للإبرة (أصفر زهري أزرق أحمر موف)

تتألف هذه الأداة في تصميمها من نفس السلك الذي تصنع منه الإبر 
الملساء مع وجود فارق هو أن هذا السلك وضع على أداة خراطة فأصبح شائكاً (تخرج منه أشواك).


نستفيد من هذه الأشواك في إحداث تعشيق مع النسيج اللبي, وهذا يعني استئصال اللب كاملا دون ترك بقايا.

يمكن استخدامها أيضا , مثال: بين جلسات المعالجة وضعت ضماد أوجينول على قطنة ضمن القناة, في الجلسة التي تليها أزلت الحشوة المؤقتة وجدت أن القطنة قد انتبجت فيمكنني إزالتها بالإبرة الشائكة بنفس طريقة استئصال اللب من ملامسة أحد الجدران.

طريقة الإستخدام الصحيحة لهذه الأداة:

  1. يجب أن تستخدم هذه الأداة بطريقة مدروسة حتى تؤدي وظيفتها بالشكل الأمثل, حيث يتم إدخالها ضمن القناة مجاوِرَةً وملامِسَةً لأحد الجدران, ولا ندخلها في مركز القناة حتى لا تساهم بدفع النسيج اللبي باتجاه الذروة, مما يعني ظهور مضاعفات سيئة للمعالجة اللبية.
  2. بعد إدخالها إلى القناة الجذرية تفتل ربع دورة وتسحب فيعلق بها النسيج اللبي بفضل الأشواك على سطحها.
والأن بعد أن استخدمنا الإبرة الملساء في تحديد طول القناة وفي معرفة شكل وحجم القناة, وبعد أن استأصلنا النسيج اللبي بواسطة الإبر الشاكئة , لابد من تنظيف القناة من خلال إزالة العاج المتموت أو النخر أو العاج المتلين وكل الفضلات داخل القناة حيث يتم استخدام أداتين :
الموسعة (REAMER) والمبرد (FILE).
ملاحظةاختياري للأداة يجب أن يكون أصغر من قطر القناة ،وبالتالي أداتي تكون ملامسة للجدران ويمكن استئصال اللب كاملا، استخدام أداة أكبر ستدفع النسج باتجاه الذروة إلى الخارج.

الموسِّعات Reamers :

  • مقطعها العرضي مثلثي.
  • في المقطع العرضي: لها ثلاث رؤوس زاوية كل منها 60 درجة.
  • تميز تجارياً من خلال:
    • رسم مثلث؛ نسبةً لشكلها العرضي.
    • حرف(R)؛ نسبةً لاسمها Reamers .
    • حرف (K)؛ نسبةً للشركة المصنِّعة.
  • عدد الحلزنات فيها أقل من المبارد (يتراوح بين 0.5-1 حلزنة في كل 1 ملم)
  • فعالة في قطع العاج لكن بدرجة أقل من فعالية المبارد.
  • وظيفتها توسيع القناة وتنعيم الجدران القنيوية.
  • يجري القطع بواسطة حوافها القاطعة الحادة.

المبارد Files :

  • مقطعها العرضي مربع؛ لتنظيف أكثر وفعالية أكبر ولزيادة القدرة على القطع.
  • في المقطع العرضي : لها أربعة رؤوس زاوية كل منها 90 درجة.
  • تميز تجارياً من خلال
    • رسم مربع؛ نسبةً لشكلها العرضي.
    • حرف (F)؛ نسبةً لاسمها Files .
    • حرف (K)؛ نسبةً للشركة المصنِّعة.
  • عدد الحلزنات فيها أكبر من الموسعات (يتراوح بين 1.5-2.5 حلزنة في كل 1 ملم)
  • فعاليتها في قطع العاج أكبر من الموسعات.
أول شركة عملت في مجال صنع أدوات المعالجة اللبية هي شركة kerr ، لذلك نلاحظ تجارياً وجود حرف (k) على علبة المبارد والموسعات التي تحمل تصميم هذه الشركة.
هناك قياسات ثابتة لأدوات المعالجة اللبية متفق عليها من قبل جميع الشركات التجارية العاملة في هذا المجال.

مبارد Hedstrom) H-file)

  • شكل آخر من المبارد المستخدمة في المعالجة اللبية.
  • يتألف الجزء العامل في تصميمه من مثلثات متصلة مع بعضها البعض بطريقة (رأس - قاعدة) رأس المثلث الثاني يتصل مع قاعدة المثلث الأول وهكذا...
  • يعطي هذا التصميم بسبب فعالية برده الكبيرة تنظيفاً جيداً للقناة وجدران ناعمة ملساء.
يستخدم في نهاية مرحلة تحضير الأقنية (البرد المحيطي) ولا يستخدم في بدايتها بسبب وجود نقطة ضعف هامة فيه وهي طريقة الاتصال (رأس-قاعدة).

وبحكم أن حوافه حادة وبالتالي فان احتمال حدوث الانكسار فيه اذا ماستخدم في بداية التحضير (عندما تكون القناة ضيقة) هو احتمال كبير جداً وهذا يعني فشل المعالجة اللبية.
أي أن الغاية الأساسية من استخدام مبارد الهيدستروم  H-FILE هي تنعيم الجدران بعد انتهاء التحضير باستخدام باقي أدوات المعالجة اللبية.

تصميم أدوات المعالجة اللبية

أول ما بدأ استخدام أدوات المعالجة اللبية كان كل مصنع يصمِّم الأدوات دون أي معايير مشتركة أو موحدة.

حيث كانوا يصنعون أدوات من 1-6 مختلفة بالطول و الثخانة والشكل لذلك كانت نتائج المعالجات مختلفة ولم يستطيعوا حينها وضع معايير صحيحة لنجاح المعالجة أو فشلها.


ثم جاء Angel ووضع معايير موحدة لأدوات المعالجة اللبية.

مكونات الاداة اللبية

  • قبضة الأداة.
  • الجزء العامل من الأداة: وهو الممتد بين نقطة تدعي D0 ونقطة اخرى تدعى D16 وطوله ثابت = 16 ملم
  • الساعد: وهو جزء أملس يصل بين قبضة الأداة والجزء العامل فيها, والذي باختلاف طوله يختلف طول الأداة (أي أن طول الجزء العامل من الأداة ثابت, أما الاختلاف في أطوال الأدوات فسببه هو الاختلاف في طول الجزء الأملس الممتد بين القبضة الملونة والنقطة D16 من الأداة أي ساعد الأداة ).

معايير Angle للأدوات اللبية

  • تستخدم الأدوات القصيرة في معالجة الأرحاء أما الأدوات الطويلة فهي تستخدم في معالجة الأنياب, علماً أن المبارد والموسعات متوفرة بالأطوال التالية هي 21-25-31-32
  • تمثل النقطة D0 نهاية الجزء العامل من الأداة (رأس الأداة) في حين تمثل النقطة D16 بداية هذا الجزء القريبة من قبضة الأداة.
  • ينسب رقم الأداة (المكتوع على قبضة الأداة) إلى قطر هذه الأداة عند النقطة D0
  • أرقام الأدوات المستخدمة في المعالجة اللبية تمتد من 6 إلى 140 تتوزع ضمن مجموعات:
    • المجموعة الأولى من الأدوات: من 15 إلى 40 وتشمل 15-20-25-30-35-40 .
    • المجموعة الثانية من الأدوات: من 45 إلى 80 وتشمل 45-50-55-60-70-80 , حيث لا يوجد فيها 65 أو 75 .
    • أدوات صغيرة غير مصنفة أرقامها: 6-8-10 .
  • المجموعة الثالثة من الأدوات: من 90 إلى 140 وتشمل 90-100-110-120-130-140 .
يزداد قطر الجزء العامل من الأداة من النقطة D0 إلى النقطة D16 بمعدل 0.02 ملم لكل 1 ملم طولي ويسمى هذا الرقم TAPER وهذه الزيادة ثابتة في كل أدوات المعالجة اللبية.

حساب قطر الأداة

يتم حساب قطر الأداة وفي ما يلي: D16 = 0.32 +  D0
حيث أنَّ:
  • D0: هي نهاية الرأس العامل وتبلغ 0.01 من رقم الأداة, أي أداة رقمها 15 يكون قطرها 0.15 عند D0 .
  • D16 : بداية الرأس العامل.
  •  0.32: ثابت حيث أنّ قطر الأداة يزداد بمعدل 0.02 لكل 1ملم من الطول وبالتالي عند النقطة D16 يكون معدل الزيادة 0.32 , وهو يتغير بتغير نقطة ال D المطلوبة أي أنّ الثابت عند D16 يختلف عن الثابت عند D8 مثلا .
  • ∅: قطر الأداة.
ملاحظة: TAPER أو القمعية هو الزيادة في قطر الأداة كل واحد ملم وهو ثابت حسب معايير انجل أو في الأدوات اليدوية فقط.

مثال توضيحي: 
عند توصيف أداة K-FILE 25 مثلاً نقول:

مبرد كيير KERR قطره عند النقطة D0 (عند رأس الأداة) هو 0.25 ملم يزداد هذا القطر بمعدل 0.02 
ملم لكل 1 ملم طولي , إذاً قطر هذا المبرد عند النقطة D16 (علماً أن طول الجزء العامل فيه هو 16 ملم) هو
0.25 + ( 0.02 * 16 ) = 0.25 + 0.32 = 0.57mm
أي أن قطر المبرد هذا عند النقطة D16 هو 0.57 ملم.

من الادوات المعدلة عن الادوات القياسية:

  • K.FLEX
  • FLEX.R.FILE رأس الأداة غير عامل.

من أدوات المعالجة اللبية السنابل نصف الآلية

هنا نبدأ بوصف أهم الأدوات نصف الدوراة والتي تستعمل في المعالجة اللبية للأسنان والتي تعد من الأدوات حديثة الظهور والاستعمال في مجال علاج عصب الأسنان.

سنابل (Gates Glidden (G.G

هي أدوات نصف آلية تستخدم على الميكروتور, الجزء العامل منها هو حوافها وليس الذروة أي دخولها إلى القناة هو دخول سلبي وخروج, ووظيفتها تمشيط جدران الأقنية.

لها شكل لهب الشمعة ورأسها عند الذروة غير عامل, لماذا ؟
  • لكي لا تسبب انثقاباً في جدران الجذر إذا ما دخلت في اتجاه خاطئ.
  • لها ساعد طويل وإذا كسرت فهي سهلة الإزالة , وتستخدم لتحضير الثلث التاجي والمتوسط من القناة.
  • تتوافر تجارياً ب 6 قياسات يتم التفريق بينها من خلال التحزيزات الموجودة عليها (أصغر قياس يحفر عليه تحزيز واحد وأكبرها يحفر عليه 6 تحزيزات).
قياس أدوات G.G : الأداة رقم 1 تساوي 50 من الأداة اليدوية وتزيد عشرين على الأداة التي تليها أي الأداة رقم 1 قياسها 50 , الأداة رقم 2 قياسها 70 , الأداة رقم 6 قياسها 150

سنابل ال Peeso Reamer

تشابه عمل سنابل (G.G) ولكن رأسها اسطواني ولها شفرات على سطوحها الجانبية (رأسها غير عامل).
تساهم في تشكيل مدخل الأقنية وخاصة تفريغ القناة من أجل الترميم بوتد جذري وتاج.

قياساتها: تبدأ الأولى بقياس 70 وتزيد 20 على كل أداة فمثلا : تكون قياس الأداة السادسة 170
سؤال!؟ما الفرق بين الأدوات الآلية واليدوية في المعالجة اللبية؟اليدوي: ال taper فيه ثابت وهو 0.02 كل 1 ملم.الآلي: ال taper كل 3-2 ملم يتغير، مثلا أول 2 ملم يزيد 0.02 ، ثاني 3 ملم يزيد 0.04 ،أما المنطقة الأخيرة فتزيد 0.06 ، والهدف من ذلك زيادة سرعة العمل.

الحركات المستخدمة في التحضير

بعد أن تحدثنا عن الأدوات اليدوية ونصف الآلية المستعملة في المعالجة اللبية في طب الأسنان نسلط الضوء على الحركات المستخدمة في تحضير الأقنية الجذرية للسن وهي
  • حركة التوسيع Reamingهي حركة فتل باتجاه عقارع الساعة (نحو اليمين) وتجرى باستخدام الموسعة.
  • حركة البرد Filingوهي حركة إدخال وإخراج للأداة (push and pull ) وتجرى باستخدام المبرد.
  • حركة البرد والتوسيع معاً turn and pull : حيث يدخل المبرد ثم يدار ربع دورة باتجاه عقارب الساعة مع ضغط يدوي(التوسيع) ثم يتم سحبه بحركة البرد, وهي حركة تمزج بين الحركتين السابقتين بهدف اختصار الوقت وتسهيل العمل , يمكن استخدام هذه الحركة مع الموسعة, لكن استخدامها مع المبرد هو أكثر شيوعاً.
  • حركة نوَّاس الساعة Watch Windingوهي حركة للخلف والأمام ذبذبة للمبرد, حيث تُدخَل الأداة ثم تدار 30 درجة نحو اليمين و 30 درجة نحو اليسار مع دفع للأداة نحو الأمام داخل القناة ثم تُسحَب. تستخدم في حالة الأقنية المتكلسة أو الضيقة.
قبل دخول المبرد في القناة المنحنية (التي قررنا أنها منحنية من خلال الصورة الشعاعية) لابد من ثني رأس المبرد بزاوية 45 درجة من الثلث الذروي ، بالتالي لا ينكسر المبرد ولا يتغير شكل القناة.
من أدوات المعالجة اللبية ما يسمى خاتم المعالجة اللبية (ring) الذي يعطي الصورة المميزة للطبيب الأخصائي في المعالجة اللبية. يحوي هذا الخاتم على مسطرة لقياس الأطوال (أي أطوال الأدوات) وقد يكون مرفقاً ب "اسفنجة" لغرس الأدوات بداخلها أثناء المعالجة.
معلومة

أثناء تشخيص الحالة و قبل المعالجة نطلب صورة شعاعية فإذا قررنا المعالجة اللبية فنستخلص من الصورة:
  1. طول القناة لمنع تجاوز الذروة.
  2. اتجاه القناة.
  3. وجود انحناء.
  4. درجة الانحناء و مكانه.
فالصورة الشعاعية تعطي معلومات أولية و تمهد الطريق للعمل.
ملاحظةيستخدم مع مبارد (H-File) حركة البرد فقط ولا تستخدم باقي الحركات.

سوائل الإرواء في المعالجة اللبية 

إن من أساسيات المعالجة اللبية العمل في وسط رطب: يتم الحصول على الوسط الرطب من خلال استخدام مواد الغسل والإرواء وأهمها هيبوكلوريد الصوديوم بتركيز 5.25 % والذي يملك تأثير قاتل للجراثيم وحالاً للنسج.

فوائد استخدام مواد الغسل والإرواء في المعالجة اللبية

  1. تزليق الأدوات (توتره السطحي جيد).
  2. إزالة البقايا العاجية المقطوعة من جدران الأقنية.
  3. تنظيف المنظومة القنيوية بأكملها بما فيها المناطي التي لا تستطيع الأدوات الوصول إليها.
  4. فعالية مضادة للجراثيم.
  5. فعالية حالَّة للب.

طريقة استعمال سوائل الإرواء في المعالجة اللبية

  • يتم نقل سائل الإرواء إلى داخل القناة باستخدام (سيرنغ), حيث تُحنى إبرة السيرنغ ب زاوية مناسبة وتدخل إلى منتصف القناة.
  • الإدخال يكون للثلث المتوسط فقط وبقطر مناسب للقناة.
  • يجب تجنب ما يلي:
    • لا نضع الإبرة عند فوهة القناة لأن ذلك يعني خسارة مادة الإرواء وخروجها مباشرة دون إحداثها للغرض المطلوب.
    • لا ندخل الإبرة حتى الوصول إلى الذروة لأن ذلك يسبب اندفاعاً لسائل الإرواء خارج الذروة ولهذا الأمر اختلاطات عديدة غير مرغوبة.
    • عدم حشر رأس إبرة السيرنغ في منطقة ضيقة حتى لو كانت في منتصف القناة لأن ذلك يعيق خروج سائل الإرواء بعد ضخِّه ضمن القناة, بل نرجع الإبرة عندها 5 ملم ونقوم بعدها بضخ سائل الإرواء.
  • يمكن وضع لفافة قطنية وحاجز مطاطي للعزل, كما تُمسك قطنة بالقرب من مكان الحقن لمنع خروج السائل للنسج المجاورة.

أدوات الحشو في المعالجة اللبية

تلي مرحلة تحضير الأقنية الجذرية مرحلة حشو الأقنية, حيث تقسم أدوات الحشو (التكثيف) إلى قسمين:

بحسب الوظيفة:

  1. أدوات التكثيف او الحشو الجانبي LATERAL CONDENSATION INSTRUMENTS : وتدعى هذه الأدوات ب SPREADERS , وتكون ذات سطح أملس و نهاية نقطية مؤنفة, وتوجد بقياسات مختلفة.
  2. أدوات التكثيف أو الحشو العمودي VERTICAL CONDENSATION INSTRUMENTS وتدعى هذه الأدوات ب PLUGGER وتكون ذات سطح أملس ونهاية مقطوعة, وتوجد بقياسات مختلفة.

بحسب طريقة الاستخدام:

  • اصبعيةFINGER تكون بعلبة وهي عبارة عن ستة أدوات بنفس قياسات الفايلات.
  • يدوية HANDLE تكون ذات قبضة طويلة مشابهة لقبضة السابر اللثوي المستخدم في سبر الجيوب اللثوية وهي الأفضل.

المشاكل التي قد تنجم عن التحضير القنيوي

قبل ختام هذا المقال عن أدوات المعالجة اللبية لابد لنا أن نسلط الضوء على المشاكل التي قد تنجم عن التحضير القنيوي لجذور الأسنان مثل الإنسداد وكسر الأدوات اللبية وتشكل الدرجة والإنثقاب.

الإنسداد BLOCKAGE

قد يكون سبب الانسداد:
  1. الأنسجة الطرية كالنسيج اللبي في حال استخدام الإبرة الشائكة بشكل خاطئ.
  2. الانسجة القاسية في حال عدم الإرواء, حيث تشكل البرادة العاجية سدادة قاسية.
  3. الأدوات المكسورة في حال تطبيق ضغط كبير ,أداة كبيرة بقناة ضيقة.

كسر الأدوات BREAK OF INSTRUMENTS

إذا لم نتمكن من تجاوز الأداة المكسورة أو استخدامها فإنّ إنذار الحالة يختلف حسب:
  1. حسب نوع الأداة المكسورة.
  2. حسب مكان القطعة المكسورة.
  3. حسب حالة السن هل هي حية أم عفنة.
يحدث كسر الأدوات اللبية بسبب:
  • عدم الانتباه لطريقة العمل.
  • عدم فحص الأداة بعد كل خروج من القناة.
أسوء الأدوات إنذاراً من حيث الانكسار هي الإبر الشائكة لأنّ وظيفتها هي استئصال اللب وفي هذه المرحلة لم نكن قد حضّرنا أو غسلنا أو استأصلنا اللب بالكامل بعد, أي انكسرت الأداة في المراحل الأولى من المعالجة وأدت لإيقافه لذلك فإن إنذار المعالجة سيء يتبعها المبارد حيث يكون إنذارها أفضل فنكون في هذه المرحلة قد حضّرنا وغسلنا.

أمّا أسلم الأدوات إنذاراً من حيث الانكسار هي أداة الحشو لأنّها في المراحل الأخيرة من المعالجة, 
أي يعتمد إنذار الانسداد على المرحلة التي وصلنا إليها من إتمام التحضير عندما حدث الإنذار.

يكون الإنذار سيء إذا كانت القطعة المكسورة في الثلث 
المتوسط أو التاجي ولم نتمكن من تجاوزها أو استخراجها.
أما بالنسبة لإنذار كسر الأدوات حسب حيوية اللب فإنّ الأسنان ذات اللب الحي يكون إنذارها أفضل من تلك ذات اللب المتموت.

تشكل الدرجة LEDGES

نتيجة عدم ثني المبرد قبل إدخاله في القناة المنحنية, وعندها نستخدم حركات البرد فقط ولا نستخدم حركات اخرى عند التحضير.

الإنثقاب PERFORATIOR

كما نعلم تتألف الحجرة اللبية من سقف وقاع.
عند تحضير مدخل القناة access cavity يزال سقف الحجرة اللبية, أما قاع الحجرة اللبية فيجب المحافظة عليه من الانثقاب, ويعتبر إنذار الانثقاب حسنا إذا كان صغيراً وعولِج بعقامة وسرعة.

يعتمد إنذار الحالة حسب:
  • مكان الانثقاب.
  • حجم الانثقاب.
  • حالة النسج حول السنية.
  • معالجة الترميم.
معلومات
  1. الإنثقاب الذروي: إنذاره عادي
  2. الانثقاب التاجي: إنذاره سيء لأنه مفتوح على الجيب اللثوي ويحتوي على جراثيم، وهو يحتاج جراحة وشق اللثة والترميم.
  3.  انثقاب مفترق الجذور: إنذاره جيد حيث يوجد مواد حديثة جيدة لهذا الغرض.

التخلص من الأدوات اللبية التالفة

أشارت الدراسات الحديثة إلى ضرورة رمي أدوات المعالجة اللبية بعد استخدامها في تحضير عشرة أقنية لبية (وليس عشرة أسنان).

ماهي العلامات التي تدل على تعرض الاداة للإجهاد وفقدانها لفعاليتها؟

  1. ملاحظة التآكل والصدأ عليها.
  2. إذا تعرضت للثني وتشكَّلت زاوية.
  3. زيادة عدد الحلزنات (ارتصاصها واقترابها من بعضها).
  4. نقص عدد الحلزنات (انفكاك الحلزنات) تترافق مع نقطة لماعة.
  5. انحناء الأداة بشكل زائد بعد إدخالها في قناة منحنية (عندها إذا كانت الأداة ذات قطر كبير نسبياً والانحناء كبير فالأداة يجب ألا تستعمل مرة أخرى لأن احتمال انكسارها كبير, أما إذا كانت الأداة ذات قطر صغير نسبياً والانحناء ليس بكبير عندها يمكن أن نحاول إعادتها إلى صورتها المستقيمة واستخدامها مرة أخرى, لكن لا بد من مراقبتها باستمرار).
المصادر والمراجع:

شاركونا تعليقاتكم واستفساراتكم على موقع طبيب أسنان وسنجيب عليكم في التعليقات أسفل المقال.

د.محمد عبد الرحيم
google-playkhamsatmostaqltradent