U3F1ZWV6ZTIzMTg0MjgxNjExX0FjdGl2YXRpb24yNjI2NDU5MjQ3MzY=
recent
أخبار ساخنة

الفحص الحراري لحيوية لب الأسنان

اختبارات اللب الحرارية
البرودة والسخونة Thermal Testing

لا تعتبر الاختبارات الحرارية لحيوية لب الأسنان من الفحوصات الدقيقة جداً كونها قد تحدث استجابة إيجابية كاذبة أو استجابة سلبية كاذبة.
تعتبر الفحوصات الحرارية أكثر دقة وأكثر مصداقية من الفحوص الكهربائية .
تعتمد بشكل أساسي على حساسية السن فهي تختلف:
  • من شخص لأخرأقل تأثير قد يعطي ردة فعل عنيفة عند بعض الأشخاص بينما هناك أشخاص ليس لديهم أية ردة فعل تجاه نفس التأثير.
  • حسب وضع اللب السني: إن اللب الفتي ذو استجابة أوضح من استجابة سن عند شخص متقدم بالعمر حيث يكون لديه عاج ثانوي.
تسبب الفحوص الحرارية تقلصاً أو تمدداً في السوائل ضمن القنيات العاجية والذي يؤدي بدوره إلى تحريض المستقبلات الميكانيكية في المركب اللبي العاجي محدثاً استجابة تنتقل عن طريق الألياف المحاطة بال Odontoblast ضمن القنيات العاجية وتتظاهر هذه الاستجابة بألم مطول حاد وسريع الزوال , يزول بزوال المؤثر في اللب الطبيعي.

طرق الفحص الحراري للب الأسنان
طرق الفحص الحراري للب الأسنان

تثير هذه الفحوص الألياف العصبية الحسية A-delta بشكل خاص وهي الألياف العصبية التي تبدي استجابة سريعة ومن الألياف الأكثر مقاومة للتنكس وهي كبيرة الحجم نوعاً ما وعلى الرغم من كونها الأصغر تعبئة A لكنها تبلغ حوالي 4 أضعاف حجم الألياف C الموجودة ضمن اللب السني حيث تتنبه هذه الألياف في مراحل متأخرة من الفعالية الالتهابية (في مرحلة التخرب النسيجي) محدثةً ألماً شديداً وطويل المدة (أي أن الألياف C بطيئة الاستجابة لكنها مديدة التأثير).
ملاحظة

يفضل إجراء الفحوص الحرارية كآخر فحص لحيوية اللب بسبب الألم والإزعاج الذي قد تسببه للمريض والذي قد يؤثر على نتائج الفحوص الحيوية الأخرى فيما لو أجريت في بداية التشخيص.

تقييم اختبارات اللب الحرارية

يبدي السن المفحوص بالفحوص الحرارية أربع استجابات رئيسية:
  • لا يوجد استجابات.
  • استجابة بسيطة.
  • استجابة عنيفة وسريعة الزوال.
  • استجابة عنيفة ومطولة (ثوان أو دقائق).

أولاً: لا يوجد استجابة

إما أن يكون لدينا:
  • لب متموت.
  • أو استجابة سلبية كاذبة (بسبب مثلاً عتبة تنبيهية مرتفعة عند المريض فلا يتأثر بالمنبهات أو عند شخص متقدم بالعمر أو السن عليه ترميمات واسعة وبالتالي يوجد عاج مرمم).

ثانياً: استجابة بسيطة

اللب طبيعي وقد تكون هذه الاستجابة عنيفة عند بعض الأشخاص ونستدل بأنها طبيعية أم مرضية عند مقارنتها مع استجابة سن سليم.

استجابة عنيفة وسريعة الزوال

تعني التهاب لب ردود (وهذا ما نسميه احتقان اللب في المصطلحات التشريحية والنسيجية) فعندما يكون اللب محتقن أو ملتهب (دون إنتان) ونتيجة دفاعه عن نفسه يتراجع هذا الاحتقان مع إزالة السبب.

رابعاً: استجابة عنيفة ومطولة (ثواني أو دقائق)

التهاب لب غير ردود, إن التهاب اللب غير الردود يحدث عندما يصل الإحساس إلى الألياف C إذ يوجد هنا كتخرب نسيجي داخل اللب السني وهذه الألياف بطيئة (لأنها غير مغمدة) لذلك تكون استجابتها بطيئة ويكون الألم مطول بعدها ويختلف الألم الناتج عن هذه الألياف A-delta والتي ينتج عن تنبيهها ألم واخز مزعج وحاد.
تنتج الاستجابة السلبية الكاذبة في حالة اللب المتكلس أو الحجرة اللبية المتضيقة.
كل سن لا يبدي استجابة على الفحوص الحرارية لا يحتاج بالضرورة إلى معالجة لبية.

اختبار البرودة Cold testing للأسنان


يستخدم في اختبار البرودة لفحص حيوية لب الأسنان
  • الماء المثلج.
  • (Endo frost or Endo ice (Tetrafluoroethane
  • Ethyl Chloride كلور الايتيل

الماء المثلج

قطعة ثلج باردة؛ يجب الحذر من ملامستها للسن المجاور أو المقابل لتلافي الحصول على استجابة خاطئة, تصنع في العيادة بواسطة أغطية رؤوس الإبر الفارغة, حيث يتم تعبئته بالماء وتوضع في الثلاجة حتى تتجمد.

Tetrafluoroethane

سائل شديد البرودة درجة حرارته خمسين تحت الصفر.

كلور الإيثيل

بخاخ أيضاً ولكنه أقل برودة من النوع السابق.لا يمكننا تطبيقه بالسيرينغ لأنه سوف ينتشر على أكثر من سن لذلك نطبقه على السطح المراد بقطنة (لفافة الأذن), وقد نضطر لتطبيقه عدة مرات حتى يبرد السن مع الانتباه إلى تطبيقه على السطح نفسه في كل مرة.

إن الحرارة المرتفعة لكلور الإيثيل مقارنة بالمواد الأخرى يجعله غير فعال في بعض الحالات.

ولكن... عندما يأتي المريض بشكوى رئيسية وهي ألم على البارد، لا نبدأ بدرجة حرارة خمسين أو أربعين تحت الصفر؛ لأن الاختبار سيكون صاعق ومزعج بالنسبة له.

لذلك يفضل البدء بضخ الهواء مع عزل باقي الأسنان بطرف المرآة أو بالقطن. ونبدأ باختبار سن سن بتتابع وبمنهجية. فقد نكتفي بنفخ الهواء في حال الألم الشديد للمريض.

اختبار السخونة Heat Testing


من المواد والطرق المسخدمة لفحص حيوية لب الاسنان باختبار السخونة:
  1. السائل الساخن.
  2. حرارة الاحتكاك.
  3. الشمع أو أقماع الكوتا.
  4. المصدر الكهربائي.

متى يطبق اختبار السخونة على الأسنان

بشكل رئيسي على الحالات التي يشكو منها المريض من ألم على الساخن, لأن هذا الاختبار يعد مؤلماً بالنسبة له.

آلية العمل: تطبيق الحرارة يؤدي إلى تمدد الغازات الناجمة عن تموت اللب وبالتالي إثارة الألم الشديد لدى المريض والذي يستمر لفترة بعد التطبيق.

ولكن ... عند تطبيق فحص السخونة لا يمكننا التبريد بعده بالسرعة نفسها لذلك يفضل تجهيز قطنة مبللة بالبخاخ البارد أو اللجوء إلى تخدير السن مباشرة لتسكين الألم التالي لهذا الاختبار عند المريض.

طريقة تقليدية أو شبه نظرية


  1. يعزل السن بالحاجز المطاطي.
  2. يتم استعمال 3-5 مل من الماء أو السائل الساخن داخل سيرنغ.
  3. يطبق على السن المراد فحصه.
  4. يتوجب دائما الانتظار 3-1 دقائق قبل الانتقال لفحص سن آخر.

حرارة الاحتكاك


  1. تعتمد على توليد الحرارة بالاحتكاك عن طريق رؤوس أو أقراص مطاطية.
  2. مساوئ هذه الطريقة أنه من الممكن أن تؤذي النسج اللثوية لكنها من الطرق المفيدة عند وجود ترميم.

الشمع أو أقماع الكوتا:


  1. يسخن الشمع أو قمع كوتا ويطبق مباشرة على السن المراد فحصه.
  2. مساوئ هذه الطريقة أنها خطرة قليلاً فمن الممكن أن تلتصق الكوتا على السن ويشعر المريض بالانزعاج. لذا يفضل أن تكون الأسنان رطبة عند إجراء هذا الاختبار على عكس اختبار الفاحص الكهربائي الذي يوجب العزل.

الفاحص الكهربائي


  1. فحص السخونة بمصدر كهربائي (system B) أو عن طريق رؤوس نستخدمها بالحشو الحراري.
  2. أنها لا تعتبر مريحة.

ملاحظات هامةعندما لا نستطيع تطبيق اختبارات الحرارة والبرودة نلجأ في تشخيصنا إلى اختبارات القرع والجس والأشعة. كأن يكون لدينا حالة سن عليه تاج لا يمكن نزعه وإجراء الاختبارات السابقة.جسم الإنسان أكثر تحمُّلاً للبرودة من الحرارة.
اقرأ أيضاً:


شاركونا تعليقاتكم واستفساراتكم على موقع طبيب أسنان وسنجيب عليكم في التعليقات أسفل المقال.


المصادر والمراجع:



د.محمد عبد الرحيم
الاسمبريد إلكترونيرسالة